Sunday, October 19

يا حظك الاسود يا ليلى


كمشاركة متواضعة من هذه المدونة في فاعليات كلنا ليلى، أهدي هذه التدوينة إلى المرأة المصرية.. أجمل نساء الأرض

وأدعو القراء الأعزاء وجميع مدوني مصر للمشاركة بالكتابة دفاعا عن ليلى وحقها في الحياة الكريمة والمساواة
.................

طبعا هتقولولي هو انتي بتكتبي غير عن ليلى؟ ما انتي عندك مدونتين خصوصي عشان عيونها
وهقول: ما أنا عشان كدة اخترت اشارك من خلال مساحة مختلفة ومن وجهة نظر مختلفة
أنا مش هتكلم المرادي عن ملف معين خاص بحقوق المرأة.. أنا هتكلم عن وضع ليلى الحالي في المجتمع، واللي في رأيي لن ينتج عنه شيء غير المزيد من القهر والظلم اللي هتدفع تمنه ليلى لأجيال

لما قولت يا حظك الاسود يا ليلى ما كانش قصدي أندب ولا أعدد ولا أولول.. ما كانش قصدي أقول "يا عيني على ميلة بختك يا ليلى" وأمصمص شفافي وأسح دمعتين واشحت من الناس العطف والشفقة على ليلى.. أنا مابحبش نظام التسول ده وانتو عارفين.. وفي رأيي ما حدش هيحرر ليلى غير ليلى نفسها.. ما ينفعش انها تستنى حقوقها تجيلها ع الجاهز في شكل منة أو احسان.. ببساطة لأني شايفة ان مشكلة ليلى هي مشكلة وطن كامل.. مشكلة حقوق الانسان المهدرة في وطنه ومجتمعه. يعني زي ما الشعب ما ينفعش يستنى النظام السياسي هو اللي يمن عليه بالحرية والديموقراطية والعدل والمساواة، ليلى كمان لازم تكافح في معركتها وتخوضها بنفسها وتسعى ورا حقوقها

أمال كان قصدك إيه يا فانتا من العنوان؟.. أقولكم

الحكاية هي ان ليلى كمواطنة وكفرد من أفراد هذا المجتمع بتعاني من نفس المشاكل والظلم واللي بيعاني منها كل المصريين.. لكن مصيبة ليلى تكمن في انها ليلى، مش حسنين ولا محمدين
يعني إيه الكلام ده؟

يعني ان أنا، بصفتي ليلى، بعاني زيك يا حسنين بالظبط.. عندي نفس مشاكلك.. الفقر والبطالة وانعدام تكافؤ الفرص وكبت الحريات وغيره وغيره.. لكن تخيل بقى ان فوق كل المصايب دي كمان بتعامل على اني مواطنة درجة عاشرة.. بتعامل على اني نص انسان!.. وقبل ما تقولي دا كان زمان والكلام الفاضي اللي انت سمعته في التليفزيون ولا عند الحلاق يا حسنين، عايزاك لو سمحت تنزل معايا على ارض الواقع وتشوف بنفسك. هل انت شايف وضعي بيتحسن ولا بيتدهور؟ هل كل القوانين اللي انت باصصلي فيها واللي عدت بطلوع الروح عشان ترجعلي ابسط حقوقي كبني آدمة خلت وضعي مختلف؟ انت شايف إيه؟

أنا يا حسنين لما بيطلع قانون في صفي ما بيطلعش عشان سواد عيوني، ولا لأن دي أبسط حقوقي واني المفروض مواطنة وان الدستور المصري ما بيفرقش بين المواطنين بناءا على جنسهم. أنا القوانين بتطلعلي لأهداف تانية خالص.. اهداف تخدم اللي وضعوها بالمقام الأول عشان تحفظ ماء وجههم، مش تخدمني أنا. عشان كدا القوانين دي اتأخرت أوي يا حسنين.. القوانين دي كانت المفروض تكون اتوضعت من أكتر من 50 سنة. والداهية ان القوانين دي كمان بتطلع بالعافية وبعد ما تتقصقص وتتشوه عشان تنول رضى التيارات المشؤمة اللي بتنصب وتاكل عيش بإسم الدين

تخيل الضلالية عايزين يجوزوني وأنا حتى عيلة! تخيل انهم عايزين يقطعوا من لحمي زي الجزارين من غير ما حد يعاقبهم؟ تخيل انهم دايما بيكونوا أول ناس تعارض أي قانون في صفي؟ تخيل ان المرأة بالنسبالهم هي عبارة عن عاهرة، وانها لو خدت حريتها أكيد هتسيء استخدامها بشكل مشين وأول حاجة هتجري تدور عليها هي الجنس!!

أنا مش عارفة هما بيكرهوا الستات كدا ليه.. معقولة ولا واحد منهم كان له أم محترمة؟ أم علمته احترام المرأة لدرجة انه يتمنى يرفع الظلم عنها بدل ما يقهرها ويعاملها كأنها مجرد عورة وملهاش أي حقوق.. معقولة ولا واحد فيهم عنده أخت شريفة وعفيفة؟ أخت علمته ان البنت اللي عندها اخلاق مش محتاجة تتحاصر أويتقطع من لحمها عشان تفضل بشرفها.. معقولة ولا واحد فيهم عنده زوجة مخلصة وعلى خلق؟ زوجة قدرت تثبتله ان لو رجالة الدنيا كلها ركعوا تحت رجليها عمرها ما هتبص لواحد فيهم.. معقولة ولا واحد فيهم أحسن تربية بنته عشان يثق فيها! معقولة ولا واحد فيهم حب بنته وشاف انها تستاهل مستقبل أفضل وان واجبه كأب انه يساعدها في تحقيق طموحها!
الناس دي يا ترى طلعت من بيوت شكلها إيه؟

شوفوا أي قانون خاص بحقوق المرأة وافتكروا موقف الاخوان منه.. هتكتشفوا زيي انهم كانوا أول ناس يهبشوا فيه ويعارضوه ويشوهوه. من وجهة نظري، أعتقد ان ده بالاضافة إلى كونه اجرام وكره غير مبرر للمرأة، فإنه أيضا نوع من الغباء السياسي.. يعني انت لما تعارض حقوق المرأة اللي الحكومة أصلا اتأخرت في الاعتراف بيها ف إنت كدا بتجمل وجه النظام! هي المعارضة انك تعارض أي قانون بصرف النظر هو صح ولا غلط؟ ولا المعارضة هي انك تثبت قد إيه انت رجعي ورافض للتغيير حتى لو للأفضل؟ وهل من الحكمة انك بدل ما تحرج النظام وتسأله هو اتأخر كل ده ليه في اقرار هذه الحقوق أنك تديله فرصة يهرب من مواجهة تقصيره؟ مش بس كدا، ان انت كمان بتخدمه وبتديله الفرصة انه يبان في موقف التقدمي وان انت السبب في التخلف والرجعية؟ سياسة إيه دي؟ دي سياسة الدبة اللي قتلت صاحبها

ثم ان الجماعة اياها المفروض بتقدم نفسها على انها تيار سياسي، مش ديني فقط.. يعني المفروض انها تكون عايزة انصارها يزيدوا.. ده المنطق وده اللي افهمه.. يعني من مصلحة الجماعة المنيلة دي ان نصفها المعطل، اللي هما الأخوات اللي عايزين يدخلوا بيت العدل دول، انهم يشاركوا في الحياة العامة وما يكونش فيه قيود تمنعهم من تولي مناصب في الدولة.. بالعكس، المفروض يتم تشجيعهم على التعليم والعمل في وظائف مرموقة.. دا لو فيه أي دماغ من أي نوع يعني.. لكن زي ما قولت ان فيه غباء سياسي يضاف إلى انعدام الضمير والمرض النفسي اللي بتعاني منه هذه الجماعة المناخوليا

نيجي بقى يا صاحبي لأهم جزئية، وهي اللي مخلياني كليلى في وضع لا أحسد عليه.. وهي المزايدات اللي بيقوم بيها كل فريق على التاني واللي بأدفع أنا تمنها ف الآخر.. يعني إيه؟ يعني الاخوان عايزين يزايدوا على الحكومة، ودا مفهوم من الناحية السياسية.. لكنهم في نفس الوقت بيزايدوا على التيار الأكثر تطرفا داخلهم من الناحية الايديولوجية.. يقوم يجي السلفيين يزايدوا على الاخوان.. يقوم الاخوان يزايدوا ع السلفيين.. وكل واحد فيهم بيتبارى في اثبات انه الأكثر تطرفا وتشددا والأكثر شذوذا في تفسير النص الديني!! تقوم الحكومة اللي عايزة تنفي عن نفسها تهمة الفسق والفجور تتنازل، وتعدل في صيغة القانون عشان يعدي.. ويخرج في الآخر قانون مكسح وأعرج.. وأطلع أنا م المولد بلا حمص وأفضل محلك سر

عشان حال ليلى يتصلح لازم ليلى تركز في انها تتولى مناصب صنع القرار وتعمل على تطهير الحياة السياسية من جماعات المصالح والمزايدات المناخوليا.. لازم ليلى تتسلح بالعلم والثقافة والوعي.. لازم ليلى اللي عمر ما كان ينقصها الشجاعة تكون برضه عندها روح مبادرة وعندها طموح وحس وطني يخلصها ويخلص البلد كلها من الكوابيس اللي طابقة على نفسها

هي دي نصيحتي لليلى.. وهو دا مفتاح الحرية اللي اتمنى انها تسعى للحصول عليه
كلنا ليلى.. كلنا في مركب واحد

16 comments:

ابن المليونير said...

العزيزه فانتازيا
طلبتى الدفاع عن ليلى و لم اجد وسيله للدفاع عن ليلى سوى الإعتراف بخطيئتى كواحد من المتحرشين المدمنين المواظبين على التحرش كما الصلاه.لذا كتبت هذا الإعتذار البسيط فى مدونتى و ارجو ان تسامحينى و تسامحنى كل إمراءة أخطات تجاها
تحياتى

An Egyptian said...

نفس قصة حياة الاقباط
الاقباط برضو عندهم بطالة و فقر و كل مشاكل المصريين و زيادة عليها الاضطهاد

الاخوة المسلمين كانوا بيقولوا ان النظام بيضطهد المسلم زى مابيضطهد القبطي

بس المشكلة هنا ان النظام بيضطهد المسلم و القبطي و المسلم بيضطهد القبطي كمان

egy anatomist said...

العزيزة فانتا هانم

ليلى سعيدة بقلمك الموهوب بغزارة، وحسك الرقيق الذي لا تخفيه حدة سخريتك ونقدك

ما يشغل بالي هو كيف يمكن كسر هذه الحلقة الجهنمية؟ هي حلقة فعلا ليس مجازا

يعني تصوري شكلها كده: دائرة فيها أطراف مختلفة وكلها مستفيدة من فساد بعضها!! يعني مثلا الاخوان المسلمين مستفيدين - بشكل ما - من النظام السياسي الذي يبدو فاسدا في عيون شعبه لإنه يعطي مبررا وشرعية للإخوان - وغيرهم - للاستمرار والنمو .. والنظام مستفيد من الإخوان - بشكل ما - لأنهم يجعلونه بديلا أفضل كثيرا أمام المجتمع الدولي الذي لا يتحمل حكومة إسلامية في مصر .. والشعب مستفيد من النظام - بشكل ما - لأنه يعلمه ويعالجه ويسكنه وينفق عليه، حتى ولو تدهور حال هذا العلاج والتعليم والإسكان ووصل لحضيض الحضيض وقاع القاع .. وحسنين مستفيد من الإخوان الذي يعطونه شرعية السيطرة والتحكم في ليلى

طيب وليلى؟ .. ممن هي مستفيدة؟ هل هي الوحيدة غير المستفيدة؟ هل خلاص مصر مستقبلا سيكون نسائي وعلى أيدي نساء باعتبارهن الوحيدات غير المستفيدات من الوضع القائم بأي صورة من الصور، وهن أيضا الوحيدات المتضررات تضرر شبه مطلق أو مطلق؟ مش عارف

..

كعادة كتاباتك .. تحرك أيونات الخمول في العقل الكسول وتدفعها للتمرد وتعيدها للحياة

..

تحياتي واحترامي

Coca said...

اخيييييييييييييييييرا
رجعتي يا فانتا
عود احمد وحتشيييييييييييييني جدا جدا

جيت اسلم بس الاول وبعدين ادخل امخمخ في الموضوع بعدين

تحياتي يا قمر

Desert cat said...

الجماعة اياها يا فانتا مش بتفكر غير فى الجنس وعارفه ان الشعب عاطفى والنزعة الدينية عنده واخده حقها فبتضغط عليها
طبعا الحلول اللى طرحتيها كفيلة تعدى بينا لبر الامان
ويارب تتحقق
مودتى يا جميلة

Fantasia said...

ابن المليونير

اشجع اعترافك بالخطأ واحترم رغبتك في مساعدة ضحايا التحرش
لقد قمت بالفعل بزيارة مدونتك والتعليق على ما كتبته هناك.. وأود أن اؤكد على اهمية الاستعانة بطبيب نفسي.. فرغم اتفاقي معك انه هناك نسبة من الأطباء النفسيين يهدفون إلى الربح وليس مساعدة مرضاهم، فإن هذا لا يعني أن الحل هو رفض طلب مساعدتهم في المطلق، وإنما ينبغي البحث عن طبيب جدير بالثقة، وهم كثر

شكرا على مرورك وارجو دوام التواصل

Fantasia said...

آن ايجيبشن

اتفق مع المقارنة من حيث المبدأ.. لكني واحدة من "الأخوة المسلمين" دول، واسمحلي اقولك اني لا احاول ابدا تزوير الواقع أو الاستخفاف بما يلاقيه الأقباط من مشاكل بسبب التمييز الديني.. بالعكس

وبرضه مش معنى كدا اني أقول المسلم بيضطهد القبطي وأطلقها على عمومها كدا

انما أقولك فعلا فيه مسلم بيضطهد القبطي.. وفيه قبطي بيضطهد المسلم. هل دا معناه اننا خالصين؟ طبعا لأ.. لأن المفروض يكون فيه مساواة أمام القانون ولأن بمنتهى الصراحة عدد المسلمين اللي بيمارسوا التمييز أو الاضطهاد أكتر.. ودا بحكم ان الأغلبية مسلمة، مش شيء تاني.. يعني ممكن تكون نسبة التعصب واحدة، لكن لما تضرب في العدد يكون فيه تفاوت كبير

لكن الواقع ان الاتنين متفقين على اضطهاد ليلى

تحياتي

Fantasia said...

الأستاذ العزيز أناتوميست

الحقيقة ان تعليقات حضرتك هي اللي بتحرك الآيونات وتثري الحوار بشكل غير عادي

هل ليلى هي التي تملك مفتاح الحل للأزمة السياسية التي تواجهها مصر؟ اتمنى.. وعلى المستوى العاطفي أؤمن بهذا

لكن ربنا يكفينا جميعا شر ليلى الجاهلة.. ليلى السطحية.. ليلى الماريونيت

اداء المرأة المصرية سياسيا كما هو في الوضع الراهن لا أراه يختلف كثيرا عن أداء الرجال الذين دمروا الحياة السياسية وخلقوا هذه الدائرة الجهنمية التي تفضلتم بتفصيلها. يعني، المرأة كما يريدونها أن تكون في اطار "التمكين" أو اطار "الوجود" هي مجرد برواز انثوي لنفس الفكر الذكوري.. محاولة لتلميع الوجوه ذاتها بوضع دمية تعيد انتاج نفس الواقع وتدين بالولاء لمن زرعوها في منصبها.. سواءا الذين زجوا بها في القوائم الانتخابية، أو الذين بتعيينها، أو الذين مكنوها من "التواجد" لمساعدة رجال جماعتهم واضفاء صبغة "تقدمية" أو "مودرن" في محاولة عمل نيو لوك يناسب العصر

الحل الوحيد هو ان تتحرر ليلى من قبضة هؤلاء ومن اكاذيبهم.. أن تكون ليلى مستقلة.. أن تخرج خارج الأطر التي يرسمها لها الفريقان المتنافسان..أن تتحدث بصوتها هي وتعبر عن فكرها الحر

لهذا أقول أن الحرية لا يمكن أن تأتي في شكل هبة أو منحة، بل يجب ان تكافح المرأة نفسها من أجل الحصول عليها. لابد من انتفاضة نسائية تعيد لليلى حقوقها وكرامتها وحريتها.. وقتها فقط ستتمكن ليلى من أن تمنح الحرية لوطنها

خالص تحياتي

Fantasia said...

العزيزة كوكا

دا إيه النور ده؟ اشكرك يا حبيبتي وحشتيني جدا يا كوكا ووحشتني خواطرك الجميلة

في انتظار عودتك ومخمخي براحتك يا قمر

خالص تحياتي

Fantasia said...

قطة التدوين الغالية

هما فعلا جماعة مهووسة بنصفها الأسفل، ودا بيأكد ان اعضائها بيعانوا من مشاكل نفسية جسيمة.. عشان كدا سألت عن الأسر اللي نشأوا فيها واللي تسببت في ان يحملوا هذا الفكر الشاذ في نظرتهم للمرأة

اتمنى ان الخطوط العريضة اللي طرحتها في هذا المقال تلهم المرأة وتدفعها للتحرك في سبيل الدفاع عن حقوقها.. فليس من المعقول ان نتوقع ممن سلبوها هذه الحقوق ان يتطوعوا برفع ايديهم عنها. إذن فانتظار حلول تأتي من هؤلاء ما هو إلا وهم ومضيعة للوقت

منوراني دايما يا قطة

تحياتي

واحة في الصحراء said...

شوفي يا استاذة
المسالة موش فارقة مع ليلى علشان ماشفتش من الدنيا حاجة علشان تقول انا عايزة اختار
لاء المصطلح دة متعرفهوش ليلى لانها تعودت على روتين حياة معين لا يتغير ورغم المه فهي لا تريد غيره لانها تعودت على الالم وسوف تشعر بالخوف والغربة لو فقدت الروتين والالم

اديلك مثال على كلامي
مثلا لو جبنا شحات من الشارع وخليناه يكسب مليون جنيه, هيحصلو ايه؟
حيحصله جنون وهستيريا
واذا كان فضل عندو شوية عقل هيبعزق الفلوس في يومين ويرجع يشحت بعدين وهيرتاح لان دة دوره في المجتمع الي تعود عليه

طيب خلي ليلى بالاول تتعلم وتتثقف وموش بعني تعرف جغرافية وتاريخ لاء طبعا دي موش ثقافة لان الثقافة اني اكون على اطلاع على مجريات الامور حولي وفي البلد التانية واعرف كمان لغة اجنبية واقدر اروح اخلص معاملاتي في البنوك والؤسسات التانية واعرف حاجات الكدب اللي بتتكتب علشان اسدقها واعرف الحاجات اللي موش عايزيني اعرفها وحد يوقف جنبي لما احتاج اتحدى الجهل بتاعي لحد ما اوصل لمرحلة اقدر اقرر بنفسي انا عايزة ايه من نفسي وعايزة ايه من المجتمع وايه الحقوق بتاعتي اللي المجتمع ملزم يديهالي من منطلق انها حقي وليس من منطلق اها حسنة او معروف علشاني

لازم اقتنع ان من حقي اعيش واشتغل واتعلم واقرر مع مين ارتبط بدل ما اكون مربوطة بايد حد يجرني وراه وانا معدومة الارادة

يعني تعليم وثقافة شاملة هينفع مع خمسين من المية على الاقل

بس علشان ان اللي معاه دكتوراه فهذا لا يعني انه مثقف لان الشهادة تعني فقط انه يفهم في تخصص الفيزياء بينما هو متخلف زي اي واحد من الشارع او وزير او شحات مفيش فرق الا اذا كانت الثقافة اسمها الاطلاع على حضارات تانية وثقافات تانية واراء تانية


المسالة موش فارقة مع ليلى علشان ماشفتش من الدنيا حاجة علشان تقول انا عايزة اختار

الازهرى said...

رأيى ان
لازم ليلى تتسلح بالعلم والثقافة
والوعي

لازم ليلى تعرف مين عدوها الحقيقى
حتى لا تتشتت جهودها وتضيع فى الزحام
لازم يكون هدفها محدد
لازم تكون مصر هى قصدها من التطور وليس لمواجهة من صنعتهم الحكومة لتلهينا بهم عما يفعلونه

تحياتى

ابن المليونير said...

فانتازيا
ممكن حضرتك ترشحيلى واحد

Fantasia said...

واحة في الصحراء

اتفق معك تماما.. فعلا ليلى خبرتها في الحياة محدودة والانغلاق الثقافي والاجتماعي اللي هي بتعاني منه بيضع المزيد من العراقيل في طريقها، حتى لو هي تملك من الذكاء والطموح ما يمكنها من الارتقاء بحالتها. عشان كدا فيه مسؤولية مضاعفة بتقع على كاهل كل امرأة ساعدتها الظروف في الحصول على حريتها الفكرية والنفسية من التبعية.. كل امرأة مثقفة عليها التزام ناحية مجتمعها، وناحية بني جنسها خاصة.. فهي التي تستطيع أن تنفذ خلف هذه الاسوار الحديدة لتنتشل الاخريات وتعرفهن بحقوقهن وكيفية بناء عقولهن لتأبى العبودية

اشكرك على هذا التعليق المثمر

خالص تحياتي

Fantasia said...

الأزهري

أشكرك على التأكيد على هذه الرسالة الهامة التي أرجو أن تستوعبها ليلى جيدا حتى تستطيع دفع مجتمعها وبلدها إلى بر الأمان

خالص تحياتي

Fantasia said...

ابن المليونير

ممكن طبعا
ابعتلي عنوان بريدك الالكتروني، أو راسلني على عنواني الموجود على البروفايل. وان شاء الله اقدر اساعدك