Friday, May 23

يا فرحة ما تمت, خدها البرطمان وطار

رغم موافقة شيخ الأزهر ودار الافتاء عليها.. حذف مواد النسب للأم والختان وسن الزواج من قانون بمصر

الغى مجلس الشعب المصري مواد مثيرة للجدل في مشروع قانون الطفل الذي وافق عليه في وقت سابق مجلس الشورى، وهي المواد الخاصة بحق الأم في نسب الطفل لها، ورفع سن الزواج للفتاة لـ18 عاما، وتجريم الختان بالنسبة للأبوين.

واعتبر هذا الإلغاء المفاجئ الذي اتخذه البرلمان المصري الخميس 15-5-2008 بمثابة انتصار للتيار المحافظ الذي عارض هذه المواد بشدة واعتبرها مخالفة للشريعة الاسلامية ولتقاليد وقيم المجتمع المصري.

وكان معارضة شديدة لقيها تمرير القانون من مجلس الشورى الذي يمثل الشعبة الثانية من البرلمان، حيث اعتبرت هذه المواد التي حظيت بموافقة شيخ الأزهر د.محمد سيد طنطاوي بمثابة استجابة لأجندة دولية مفروضة على مصر.


فقد فاجئ قطبا الحزب الوطني الحاكم، وهما رئيس ديوان رئيس الجمهورية والنائب زكريا عزمي، والوزير السابق كمال الشاذلي، أعضاء المجلس بالاقتراح إلى لجنة الشؤون الدستورية، وبحضور 30 عضواً من اللجنة، بحذف هذه المواد، على اعتبار انها لا تلقى قبولاً لدى الرأي العام المصري، وتخالف الشريعة الإسلامية.

وبشأن مادة تجريم الأب أو الأم اللذين يقومان بختان ابنتهما، أبقت اللجنة على جزئية تجريم الطبيب الذي يجري هذه العملية، كما رفضت المادة الخاصة بابلاغ الجيران للشرطة ضد الأب أو الأم اللذين يقومان بضرب ابنيهما لتعارض هذا الأمر مع الأعراف والقيم السائدة فى المجتمع المصرى.

وحذفت اللجنة من مشروع القانون حق الأم في نسب الطفل لها، مع الابقاء على حقها فى استخراج شهادة ميلاد لابنها ووضع اسم الوالد.

وأثناء المناقشات، اعترض النائب مصطفى بكرى على هذه المادة بمجملها معتبرا أنه ترويج للزنا.

واعتبر النائب الإخواني علي لبن أن المواد "الملغاة" تتعارض مع المادة الثانية من الدستور التى تنص على أن الشريعة الاسلامية هى مصدر السلطات. وأضاف: اذا تعارضت مواد أى قانون مع الشريعة الاسلامية فتعتبر باطلة قانوناً. وهذه المواد تتعارض مع القانون 103 لسنة 1961 الذى ينص فى احدى مواده على مرجعية مجمع البحوث الاسلامية لبيان الرأي، في ما يستجد من مشكلات اجتماعية ومذهبية ذات صلة بالعقيدة، مشيرا إلى أن معظم المواد التى تم الاعتراض عليها رفضها مجمع البحوث الاسلامية.

وقال النائب محمد العمدة أن رفع سن زواج الفتاة لـ18 عاما كان سيفتح الباب للزواج العرفي ، وأن تجريم الختان "كارثة كبير".


المصدر: العربية

تعليق: جتنا نيلة في حظنا الهباب
......................

التعليقات

a.samir said..
اللذيذ في الموضوع ان شيخ الازهر وافق ع الكلام دة
بس الحزب الوطني فقعه المهموز المتين
هكذا يعامل الحزب رجاله الاوفياء
حسبي الله ونعم الوكيل

عم مينا
فعلاً الي حصل مش فهموم و يبين أد ايه فيه خلافات داخلية في الحزب
يعني منين راحوا لشيخ الأزهر علشان ينزل بيان موافقة الأزهر علي التعديلات، و منين هم رفضوه في الإخر

دروبس
متتخيلش كمية الاحباط اللى جاتلى لما قريت البوست ده
فعلا "جتنا نيلة ف حظنا الهباب" ، يالهوى هنلاقيها منين ولا منين .. والله انا كنت فخورة بالمواد دى وقولت اهو يبقى فى حاجة ف الدستور عدلة بدل الوكسة اللى احنا فيها ، احسن نستاهل .. هو يدوبك قانون الارهاب هو اللى متوافق مع "قيم" المجتمع المصرى و تعاليم الشريعة... آآآآآه ياقيم وآآآآآآآآآه ياشريعة
ياعينى عليكى حقوق الانسان و ياحريات .. شكلنا مش مكتوب لنا نصيب مع بعض ف البلد دى

سيبنى والنبى ياعم مينا اصلى مكبوتة اوى وقلبى واجعنى:(
الاقيها م الاخوان ولا م الامتحانات:((
ادعيلى بقى يمكن انفع .. اهى تبقى حاجة نفعت

تحياتى
دروبس


عم مينا
للأسف هو ده الواقع الي احنا عايشينه
نعمل ايه اما يكون بيحكمنا شوية فاسدين و بيعارضهم اخوان و مصطفي بكري و طلعت السادات
حاجة تقرف

فانتازيا
بجد مش عارفة أوصف اللي حصل دا غير بانه مقرف! الله يخرب بيت زكريا عزمي على بيت كمال الشاذلي اللي بيتكلموا ع القيم والشريعة بروح أمهم

دول بقى زعماء التيار الاخواني جوا الحزب الوطني المغوار.. كمال الفولي بيحافظ ع القيم يا جدعان.. شوفتوا مسخرة أكتر من كدة؟

هو مش حظنا اللي هباب, هما حكومتنا وبرلماننا ودجاليننا السياسيين اللي هباب ومليون هباب.. مش هباب وبس, دول لعنة ع البلد

منكم لله يا بعدا.. كل ما نمشي خطوة لقدام بالزق وشق الأنفس ترجعونا عشرة لورا

اسمحلي يا عم مينا أستعير الخبر من عندك بالتعليقات اللي عليه واستضيفكم كلكم في المدونة عندي عشان الاحباط يبقى جماعي
.............................

نقلا عن مدونة صوت مصر

دا مش برطمان.. دا بلاص
البرلمان المصري: قلعة الظلام والنفاق والفساد.. والنوم في العسل

6 comments:

Nsreen Bsunee said...

وكسه
طيب ليه القلق ووجع القلب عشمتنى بالحلق خرمت انا وداني على رأي المثل وراحو ياخدو موافقه الازهر وحركات
بيشتغلونا يعني ولا ايه
وايه حكايه ان رفع سن الجواز ل 18سنه حيزود الجواز العرفي مين قالهم ان الاطفال اللى تحت سن ال18حيموتو على الجواز للدرجادي ده يا عيني 99%من البنات اللى بيتجوزو فى السن ده بيكونو مغصوبين مستكترين عليهم قانون يحمي طفولتهم
وفى العموم سن الجواز الطبيعي فى مصر بقي من 26وطالع للولد والبنت ده لو حد اتجوز اصلا بيتكلمو في ايه هما انا مش فاهمه
ومصطفي بكري ده يا بااااااااااي مش باطيقه

Migo Mishmish said...

كدة كفايه قوي جهل وتخلف
مش الغربان ولا البقري هما اللي حكموا ويقرروا مستقبلنا. لازم يبقى في رد فعل
Love,
MishMish

haneen said...

مثاء الخير

انا بث كنت عايزه اوضح حاجه ان اللجنه اللى اجتمعت برئاسة الدكتوره امال عثمان رئيس لجنة الشئون الدستوريه والتشريعيه بمجلس الشعب وافقت على حذف الماده المتعلقه بعدم توثيق عقد الزواج لمن يبلغ سن 18 عاماً وكذلك بشأن اجراءالفحص الطبى قبل الزواج فى حين "وافقت" على استمرار عقوبة كل من أجرى أو شرع فى إجراء عملية ختان الإناث بالحبس مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر ولا تتجاوز سنتين أو بغرامه لا تقل عن ألف جنيه ولا تجاوز 5 آلاف جنيه وإن اللجنه رأت انه يجب إدراج مادتى توثيق عقد الزواج والكشف الطبى فى قانون الاحوال الشخصيه وليس قانون الطفل لانها قضايا تخص ما هم دون الطفوله ،واللجنه حذفت النص اللى بيطالب بنسب الطفل لامه والاكتفاء بقيام الام بالبلاغ عن طفلها وقيده بسجلات المواليد واستخراج شهادة ميلاده مدوناً بها اسمها ولا يعتد بشهادة الميلاد فى غير اثبات واقعة الميلاد والاعضاء اكدوا ان نسب المولود لامه يخالف الشريعه الاسلاميه التى تتضمن دعوة المولود لابيه كما انها تفتح الباب على مصراعيه لاستخراج شهادة ميلاد للابناء غير الشرعيين .. واوضح النائب الدكتور زكريا عزمى أن الختان عاده غير اسلاميه وعرض خطاباً ورد من مجمع البحوث الاسلاميه جاء فيه أن هذه العاده ضاره وسيئه وتوقيع العقوبه على إجرائها يرجع الى قمة الاختصاص طبقاً لمقتضيات الظروف والاحوال .. الكلام دا صدر عن جريدة شعب مصر اللى بتصدر عن حزب الشعب الديمقراطى

انا شايفه ان الناس شايفه شغلها اهوه يا أخونا ايه المشكله فى دا الكلام منطقى الصراحه وشوفوا بقى لما المادتين اللى اتحذفوا يروحوا قانون الاحوال الشخصيه المتدمر اساساً فى مصر حيتدفن زى غيره من القضايا المؤجله من ميت سنه يعنى الناس هتعمل ايه اكتر من كده يعنى .. تقطع نفسها احمدوا ربنا

Fantasia said...

العزيزة نسرين

أنا والحمد لله ما خرمتش وداني, أصلي خلاص حفظتهم وحفظت حركاتهم.. خدت مناعة يا أوختشي. وبعدين كنت متابعة الموضوع من أوله والمناقشات اللي بتدور حواليه, واتعلمت ان اللي يتفائل في البلد الموكوسة دي لازم هيتكلكع زيادة ويتنيل زيادة.. على إيه؟ هي ناقصة؟ اديله تشاؤم

التشاؤم في مصر بقى هو عين الواقعية على فكرة. يعني انتي ما عليكي غير انك تتصوري أسوأ سيناريو لأي حاجة بتحصل في مصر, كدا تبقى انتي جبتي م الآخر

يا ستي موضوع موافقة الأزهر ودار الافتاء دا مجرد شو.. ما هي الاجراءات دي لابد منها عشان الحكومة بسلامتها تتفشخر وتطلع نفسها محافظة أكتر من شيخ الأزهر والمفتي نفسهم.. أمال الرشوة بتاعة الشعب الجاهل تبقى ازاي؟ واستمرار النظام هيحصل ازاي؟ لازم يسوقوا القطيع كويس يا حبيبتي. هما دول اولياء الله الصالحين اللي بيحافظوا على القيم والأخلاق والدين في البلد.. زكريا عزمي على كمال الشاذلي على مصطفى بكري على الأخوان.. هو السيرك منصوب كدة

خالص تحياتي يا قمر

Fantasia said...

العزيزة مشمش

ايدي على كتفك يا حبيبتي.. بس مين اللي هيعمل رد فعل؟ اللي هيعمل رد فعل هيطلع هو اللي ابن ستين كلب ومنحل وكافر ومفيش مانع يطلعوه ابن حرام كمان.. لازم كله يحط جزم قديمة في بقه عشان القطيع يسير في هدوء

خالص تحياتي

Fantasia said...

العزيزة حنين

مساء الفل يا قمر

يا حبيبتي هو حد قال انهم مش شايفين شغلهم؟ دول شايفين شغلهم على أكمل وجه.. احنا بس اللي شعب مناكف وطماعين ومش عارفين احنا عايشين فين.. ما أنا قولت لنسرين لازم الواحد يكون واقعي في البلد دي

وبعدين بالبلدي كدة احنا ما ينفعش يبقى عندنا حاجة اسمها حقوق طفل من أصله.. هو كان فيه حقوق انسان ولا حقوق مرأة عشان بسلامته الطفل يكون له حقوق؟ مش كفاية ان اهله بيصرفوا عليه ويأكلوه ويشربوه؟ فيها إيه يعني لو ضربوه بالخرزانة؟ وفيها إيه لما يختنوا البنات قلالات الأدب بالفطرة؟ وفيها إيه لما يجوزوهم هما عيال عشان يستروا عارهم؟ وفيها إيه لما العيل المنحوس اللي ابوه مش معترف بيه يطلع طفل شوارع وكسيب ومدمن وممكن يترقى ويبقى توربيني صغير؟.. يا سلام.. دا احنا ماعندناش دم صحيح

طفل إيه دا اللي عايزينه يبقاله حقوق؟ ماهو احنا مجتمعنا كدا.. الطفل ملكية أهله.. والمرأة ملكية الراجل.. والشعب ملكية الحكومة.. كدا النظام يبقى تمام.. هنيجي احنا نبوظ النظام على آخر الزمن؟

خالص تحياتي من البلد المتظبطة يا عزيزتي