Saturday, March 29

طباخ السم

طبعا كلكم سمعتم عن الفيلم الهولندي اللي صدر امبارح واللي إعلامنا العربي المغوار وصفه بانه مسيء للإسلام

وأنا آسفة اني أصدم مشاعر ناس كتير وأقوم بعرض الفيلم على مدونتي

اتفرجوا على الفيلم أرجوكم.. , و ادعو القراء من المسلمين لمشاهدته أكتر من مرة , كاملا, قبل قراءة تعليقي عليه

الفيلم من جزئين ومدته 15 دقيقة
تحذير: الفيلم يحتوي على مشاهد غير مناسبة للأطفال وذوي القلوب الضعيفة






شوفتوا الفيلم؟ هل تعتقدوا انه فعلا بيسيء للإسلام؟ هل تعتقدوا انه المفروض يتمنع في البلاد العربية؟ هل تعتقدوا ان المفروض العالم كله يشوفه ماعدا احنا؟ هل تعتقدوا انه موجه للغرب مش لينا؟

معلش.. أنا طول عمري صريحة وعمري ما كدبت لا على نفسي ولا على غيري

الفيلم دا مش مسيء للإسلام.. الفيلم دا مسيء للمسلمين.. عشان كدة هما مش عايزين يشوفوه.. عشان كدة هما مقاطعينه, زي ما هيقاطعوا هولندا بعد الدنمارك, وزي ما هيطلعوا في مظاهرات تندد بالفيلم من غير ما يشوفوه, وزي ما هيطالبوا بمقاطعة بضائع هولندا رغم ان الحكومة الهولندية أعلنت رسميا عدم رضاها عن الفيلم وحاولت منعه من الظهور, وزي ما هيقولوا "الموت لصانع الفيلم عدو الإسلام".. هو دا اللي المسلمين بيعملوه

عايزين رأيي؟ مفيش حد أساء للإسلام أكتر من المسلمين.. اشربوا.. دوقوا اللي عملتوه في دينكم.. شوفوا الاهانة اللي اهانتوها للرسول وللقرآن.. شوفوا وجوهكم الحقيقية.. وبقول الكلام دا للجميع.. بقوله حتى للمسلمين اللي مش راضيين عن الأفعال والأقوال اللي شافوها في الفيلم, لانهم للأسف متواطئين.. مفيش فينا حد بريء... كلنا أيادينا عليها دم .. دم ناس كتير.. قتلناهم بصمتنا واصرارنا على اننا نغمي عنينا وندفن رؤوسنا في الرمل.. قتلنا الإسلام.. أيوة قتلنا الإسلام لما سمحنا لجماعات متطرفة تتحكم فيه وتفرض هي الحلال والحرام.. هما اللي بيفتوا باسم الدين, وبيتكلموا باسم الدين, وبيقتلوا باسم الدين

احنا لو عندنا ذرة عقل, المفروض نعمل ألف فيلم زي الفيلم ده عندنا.. المفروض نتكلم ونقول ان احنا كمان مستنكرين كل اللي بيحصل باسم ديننا.. نقولها بصوت عالي ومانخافش.. نقول مش دا الإسلام.. نقول احنا كمان ضحايا للتطرف والارهاب.. نقول اننا اكتر ناس بندفع تمن اللي المتأسلمين بيعملوه باسم الدين.. نقول ان البلاد الاسلامية تخلفت وتجرعت ذل الديكتاتورية والفقر والجهل والمرض بسببهم.. نقول اننا عايزين نطهر بلادنا من الوباء ده, اللي للأسف صدرناه للعالم بدل ما نصدرله أي شيء مفيد.. نقول ان العيب علينا وفينا واحنا اللي لازم نبدأ باظهار وجه الاسلام الحقيقي لو بنحترمه ولو عايزين العالم يحترمه

انما للأسف.. عمرنا ما هنعمل كدة.. عارفين ليه؟ لان التطرف والتعصب بقوا في دمنا.. دخل تحت الجلد واتسرب للدم.. بقينا فاشيين.. اطبعنا بطباع المتأسلمين اللي ربناهم في حضننا.. وبنعمل اللي هما يقولولنا عليه.. مش بنعمل حاجة غير المنع والشجب والتهديد والترهيب ونقل مشاعر الكره والتعصب والتطرف.. نمنع الفيلم ونطلع نشتم اللي عملوه من غير ما نشوفه حتى.. نقاطع بلد بحالها عشان واحد هولندي عمل فيلم! نقول ان هولندا كلها عدوة الإسلام.. ونخوفها ونتوعدها بالويل.. ويطلعوا الارهابيين يكملوا الشغل ويهددوها بعمليات على أرضها لانها بلد كلها كفر وضلال.. واحنا نقول الله أكبر.. ونقاطع ونجاهد في معركة وهمية ضد جريمة من صنعنا احنا

اوعوا تفتكروا ان اللي رسم الصور اللي بنقول عليها مسيئة للرسول دي رسمها من خياله.. لأ.. الراجل نقل من الصورة اللي احنا صنعناها.. الرسوم مش مسيئة للرسول.. محدش شاف الرسول عشان يرسمه.. اللي رسم مش هو اللي مسك القلم ومشاه على الورقة.. اللي رسمت هي ايدينا احنا.. اللي غذى الخيال هو افعالنا احنا.. اللي حط التفاصيل هي الصورة اللي بيعسكها المسلمين عن دينهم.. واللي رسم بقى, سواءا دنماركي أو هولندي أو كوري أو امريكاني, كان كل دوره انه يوصل النقط ببعض.. زي كلنا واحنا صغيرين لما اتعلمنا الرسم باننا نوصل النقط.. كنا بنبقى عارفين الصورة هيكون شكلها ازاي من قبل ما نرسمها.. لكن بعد ما نخلص نروح نجري نفرج الصورة لاهالينا واحنا فاكرين اننا انجزنا عمل فني

اوعوا تفتكروا ان حكومة هولندا رفضت الفيلم عشان هما مقتنعين انه اساءة للاسلام. او ان دا اخلاقيا لا يصح وانه بيحترموا مشاعر المسلمين.. لأ.. الناس دي ناس عاقلة.. عارفين ان المسلمين حاليا عبارة عن همج وارهابيين.. قالوا يأمنوا نفسهم.. خايفين من العمليات الارهابية اللي ممكن تحصل عندهم.. احنا مجرد فزاعة مش أكتر.. كل هدف العالم دلوقتي انه يأمن شرنا.. زي اللي عندهم جرب

أوعوا تفتكتروا ان حد بيحترمنا.. أوعوا تنسوا اننا فعلا بقينا شوية همج وارهابيين.. أوعوا تقولوا ان الراجل دا غلطان عشان شايف وجه واحد للاسلام.. هو فين الوجه التاني؟ فين الاسلام المعتدل؟ فين الاصوات المعتدلة؟

زعلانين عشان ربط بين القرآن وبين افعال الارهابيين؟ واحد جاي يقتلني, هأقعد أنا أفكر في دوافعه وهل دا الدين الصح ولا لأ؟ وهما الارهابيين مش كلامهم نصه آيات من القرآن؟ عايزين الغرب يفسر القرآن احسن من المسلمين؟

شوفتوا الشيوخ اللي بيمسكوا السيوف جوا الجوامع؟ مش دول الشيوخ اللي المفروض أكتر ناس عارفيين الدين واللي المفروض احنا بناخد الدين منهم ولاغيين عقولنا لحسن نكفر؟

يا ريت أي حد ما شافش الفيلم ما يعلقش

يا ريت أي حد ما قراش تعليقي بعد ما شاف الفيلم ما يعلقش

يا ريت اللي عايز يزايد عليا وخلاص عشان يقول انه مؤمن أكتر مني ما يعلقش

انتوا مش عليكوا ندر يا جماعة

أنا مش عايزة أي تعليقات ع الموضوع ده

أنا عايزة كل واحد يروح يبص لنفسه في المراية

يبص بجد.. ولو لدقيقة واحدة

واذا عرف يواجه نفسه, يبقى يقاطع ويشجب ويستنكر ويطلعني كافرة كمان لو عايز


لو عايزين ندافع عن الاسلام, ندافع عنه من المسلمين الأول وبعدين نتكلم


ملحوظة.. بما أن الفيلم بالانجليزية ولا ولن يوجد منه نسخة عربية.. وجب التنويه عن أن صناع الفيلم يوضحون في نهايته أن الهدف هو صد غزو الأسلمة
"Islamization"
وليس الاسلام

29 comments:

وجهة نظري said...

بصي يا فانتازي، انا حقول إلي ليا و إلي عليا زي ما بيقولوا، وأجري علي اللة :)

واحد - واضح طبعا إن الفيلم المقصود بية إستعداء تام ضد الدين الإسلامي سواء فكر أو أفعال، فهوا مفرقش بين مقاومة اليهود الممثلين في الإحتلال الإسرائيلي والعمليات الإرهابية في لندن مثلا.... كان كلة واحد وكلة إرهاب... ومقالش إن ظهور تطرف زي بن لادن في أول الفيلم مكانش نامي من عند المسلمين علي أد ما كان ممول من بوش وجماعتة في المخابرات، هوا جاب إن المتطرفين بيكرهوا أمريكا وأوروبا من الباب للطاق، نتاج دين مش نتاج سياسات قذرة

ثانيا- مننكسفش نقول آة بنكرة اليهود ونفسنا نبيدهم، اليهود الممثلين في إسرائيل المحتلة، طبعا جرائمهم واضحة بس أتحداة يعمل فيلم عنهم زي دا، دول مش كانوا قتلوة، دول كانوا علقوة في ميدان عام في هولندا عبره لمن لا يعتبر، مش المسلمين بس إلي عندهم تطرف. وواضح طبعا إنوا رابط اليهود في صف الأوروبيين المتحضرين ضد المسلمين الهمج. جزء من وضع الخطر الأخضر مكان الخطر الأحمر، علشان الدنيا تفضل ماشية.

تلاتة - ومش عاجبة الجهاد في سبيل اللة، هوا بيعرف بس الجهاد في سبيل بوش ومحور الشر بتاعة، معندوش مانع الدنيا تلطش في العراق وأفغانستان وإيران وغيرهم دول مش إسلامية كمان، بس لو حد إنتفض يقول جهاد - وهوا المرادف الإسلامي لكلمة "مقاومة المحتل" مش "الهجوم علي دول أخري" - دا يبقي إرهابي ودينة بيحرضة علي الإرهاب، بصراحة دين الإسلام بيحرض علي الجهاد إذا كان بالمنظر دة، حاننكسف لية؟؟؟ ولية حنردد وراهم إلي عايزين يحفظوهولنا، لو قاومتم تبقوا إرهابيين وحشين ودينكم وحش... آه إحنا دينا وحش آوي ومخيف، لو لمستونا حنضربكم، لية لأ؟ ومش حطلع السيف وأقول اللة أكبر، دا حجيب مدفع وأضرب 21 طلقة كل خطبة

أربعة - علشان تعرفي "ذا تويست أوف مايندز" جابوا طفلة واضح إنها فلسطينية بيسألوها عن اليهود (مش الإسرائليين)، وعلشان يثبتوا إن المسلمين دول ناس وحشة قالت إلي هيا عارفاة إنهم أحفاد القردة والخنازير، البت الكلبة الكذابة الوحشة ربنا حيوديها النار وبتفتري علي اليهود الغلبانين.... كانوا عايزين تقول إية بالظبط، إنها بتموت في دباديبهم؟؟؟ والا لما تكبر نفسها تتجوز واحد يهودي حليوة وتخلف كتاكيت إرهابيين مقطقطين؟؟ طب ما طبعا أحفاد القردة والخنازير والكلاب والحمير وكل الحيوانات، هما لو محتلين هولندا كان دا حيبقي رأية، والا هوا قابض ومغمي عينية؟ وبعدين مش راي المسلمين بس، دا رأي كل العرب مسلمين ومسيحين، هوا في مسيحي فلسطيني مش مكوي من الإحتلال والا موافق علية؟؟ المسيحيين كمان إرهابيين؟ إخص عليهم أول مرة اعرف إن في جهاد في الكتاب المقدس

خمسة - برضة علشان تعرفي الكذب جابوا صورة واحدة شايلة يافطة مكتوب عليها "إستعدوا للهولوكوست الحقيقي" وتجاهل الهولوكوست العلني إلي قال عنة وزير في الحكومة الإسرائلية الشهر غلي فات، وبعدها علطول قتلوا كام واحد في غزة؟؟

ستة - حكاية بقي إننا حنحكم العالم، والخطب النارية والإستفزازية دي كل دا تطرف في الفكر هوا دا إلي لازم يقف. عمليات في لندن ومدريد والهند والعراق (ولو مثبتش قطعيا إن المنفذين مسلمين) برضوا لازم تقف... الفتاوي المتخلفة إلي نازلة زي السيول من كل من هب ودب لازم تقف.... العادات والتقاليد إلي مالهاش اصل في الإسلام لازم تقف، تركنا لديننا يتخطف من ناس ولا هما مسلمين ولا هما همهم هم المسلمين لازم يقف، كل ما واحد يطلع يلوش في دين الإسلام تقوم مظاهرات تكسير وتدمير وحرق لازم تقف

سبعة - المهم نسبيا قضية المسلمين إلي عايشين في دول أوروبية وفي امريكا يكون سلوكهم متحضر ونابع من الدين، مش نابع من تقاليد البلاد إلي هما جايين منها، ويكون إعتراضهم علي الأمور الي بتخالف معتقداتهم بطريقة سكان البلاد الأصليين، إنما يفتكروا نفسهم لسة في إيران والا باكستان والا غيرهم هوا دا إلي بيسمح بأفلام زي دي، تلاقي الراجل بنتة كبرت في بيئة غير البيئة الي هوا إتربي فيها، هوب تخرج عن طوعوا يقوم قاتلها، ونتجرس في دول العالم وهما نفسهم في كدة، إلي شايف إنوا مش قادر يعيش في بيئة معينة بتخالف معتقدة، يرجع بلدة يعمل فيها إلي هوا عايزه..... وفي نفس الوقت هما ملهمش دعوة إحنا عندنا تقاليد إية في بلادنا طالما ما جيناش جنبهم، كل واحد حر في بلدة وقوانينة

سبعة - دور الإعلام عندنا ضعيف، مفيش حد عمل فيلم زي دا بيفضح اليهود مثلا، أو يفضح ممارسات بوش وخططة، أو بيعرض إزدواج المعايير في السياسة، مش حاقول عن شرح دينا وفكرنا وعادتنا الجميلة وترابطنا الإجتماعي وهكذا لأن دا المفروض، أخرنا أفلام عن مشاكل الشذوذ والدعارة، وكام رقاصة وهيء هيء وخلاص، أفلام قصيرة زي دي 10 دقايق في عشر دقايق، وتكلفتها بالكتير 1000 جنية لما تتمعظم، وتتنشر علي النت.... كلة بالذوق والأدلة، مفيش قلة أدب أو إفترا

تمانية - التعليم الديني لازم يتطور، مانسيبش مفتيين الجماعات يحددوا دينا تبع مصلحتهم وأغراضهم، ومانسيبش كل واحد يفسر الجهاد زي ما هوا عايز، ومانسيبش بوش يمول الإرهاب في بلدنا وبعدين ييجي يحاربة، لازم يبقي عندنا وعي أكبر من كدة..... وفي نفس الوقت مش المفروض نطور الدين علشان نخلية متوافق مع مزاج حد معين

تسعة - الفيلم هايف اوي وهابط أوي وممكن إنتقادة بسهولة، ومايستاهلش اي ضجة ولا حتي الواحد يذكرة، والحكومة الهولندية مكانتش خايفة من رد فعل إرهابي علي أد ما إحترمت نفسها كدولة ومرضيتش ترتبط بهيافة زي دي

أسف للإطالة... شكرا علي فتحك للموضوع دا

mohand said...
This comment has been removed by the author.
Nsreen Bsunee said...

انا متفقه معاكي فى كل كلمه
وخصوصا فى نقطه ان استنكار هولندا هو موقف سياسي وامنى بحت بعيدا عن الاخلاقيات لان اوروبا وامريكا بينتجو عشرات الافلام القصيره سنويا اللى بتستهزئ بالمسيح وبالاله نفسه وافلام هوليود دايما بيكون فيها اشارات جارحه للدين المسيحي لكن محدش بيعترض عشان هما فعلا بيعتبروها حريه راى وتعبير

الفيلم شبيه جدا بالتسجيلات اللى فيها عنف اليهود ضد الفلسطينيين او العنف اللى حصل فى البوسنه وغيرها كلها نفس الصوره دم ودمار وهمجيه
زعر الغرب مننا انا شايفاه مبرر جدا لاننا بنتحداهم ومش بنعبر عن استنكارا وتبرأنا من اللى بيحصل باسم الاسلام لا بنسافر اوروبا مخصوص وبنصمم نلبس خمار ونربي دقونا كاننا بنغيظهم وبنستفزهم وبنطلعهم لسانا

حسبي الله ونعم الوكيل وزى ما قلت عند مصطفي فتحى المطلوب دلوقتى من عشاق النقاب واللحي انهم يحطو نقابهم ولحاهم فى بقهم ويسكتو بقي ويسيبو الاسلام فى حاله

Fantasia said...

الاستاذ العزيز وجهة نظري

أولا أنا سعيدة جدا بتعليق حضرتك عشان دي فرصة اني أقول اللي ماكنش فيه مساحة للتطرق ليه ف المقال نفسه

أنا متفقة معاك تماما.. بس فيه جزئية هي اللي استفاد منها صناع الفيلم وهي نفسها اللي بتنسف قضيتنا كشعوب وسمعتنا كمسلمين.. الجزئية دي هي غياب كلمة "اسرائيل" وكلمة "العدو" من كل الخطب اللي ظهرت في الفيلم.. ودا فعلا اسلوب خطاب ناس كتير بيروج له المتطرفين اللي بيخلوا القضية ذات طبيعة دينية بحتة, بيفضوها من محتواها السياسي في اطار الصراع العربي الاسرائيلي وبيخلوا الموضوع كأنه صراع الاسلام ضد كل من هو غير مسلم.. ودي حقيقة موجودة في الخطاب الديني الحالي لازم نواجهها ونتصدى ليها بكل قوة

الطفلة اللي ظهرت في الفيلم مثلا.. دي مش فلسطينبة.. دي مصرية.. ولا عمرها شافت اسرائيلي ولا تعرف ان فيه حاجة اسمها اسرائيل.. بنت عندنا 3 سنين ومحجبة! وكل اللي تعرفه هو صراع بين الاسلام واليهود عامة, اللي هما بالنسبة لخيالها عبارة عن قردة وخنازير من اللي بتشوفهم في الكرتون.. وان ربنا قال اننا لازم نكره كل اليهود, على اعتبار انهم مش بني ادمين

هي دي المصيبة يا سيدي الفاضل.. صحيح احنا عندنا قضية عادلة.. لكن المتطرفين اللي خلقتهم امريكا زي ما حضرتك تفضلت, ترعرعوا عندنا, ونشروا فكر فصل ما بين القضية الاساسية, اللي العدو فيها هو الكيان الصهيوني والقوى الاستعمارية, أي قضية سياسية.. إلى قضية دينية, العدو فيها هو أي حد لا يدين بدين الاسلام

فكرة ان الاسلام يغزو العالم واحنا لسة أراضينا محتلة! فكرة اننا لازم نسود ولو على جثث الابرياء من البشر.. فكرة ان اليهود كلهم, حتى اللي منهم ضد اسرائيل, هما اعدائنا وهنقطعهم لمجرد انهم يهود.. فكرة ان أي واحد مش مسلم لازم يا يسلم يا إما يموت.. فكرة ان احنا من حقنا نقتل أي حد على اعتبار انه كافر وان دا هو الطريق للجنة والحور العين.. فكرة ان الارض المحتلة هي قضية فرعية, وقضينا الاساسية هي الاستيلاء على العالم

هو دا اللي انا بتكلم عنه في المقال.. وهو دا اللي تم استغلاله في الفيلم.. وهو دا الخطاب اللي موجود عندنا وبيعمل الفتنة الطائفية بين اولاد البلد الواحد

المتطرفين فرغوا القضية من مضمونها يا سيدي الفاضل.. بيستغلوها فقط لاشعال الحماسة وتغذية شعور الكراهية ضد الغرب وضد من هم غير مسلمين عموما.. فيه مخطط تاني خالص.. مخطط لازم عشان ينجح يكون العدو هو اليهودي والمسيحي والبوذي والهندوسي والشيوعي والليبرالي والعلماني وأي حد مش عايز يقتل الابرياء باسم الاسلام

حضرتك بتقول آه بنكره اليهود الممثلين في الكيان الاسرائيلي.. بتحدد.. لكن فين الكلام دا من خطابنا الديني؟

فين التسامح؟ فين الاعتدال؟ فين الوسطية؟ احنا للأسف بننافق المتطرف ونقول عليه "ملتزم زيادة" أو "متشدد" بندلعهم يعني.. لغاية ما يعملوا متفجرات واحزمة ناسفة, ساعتها يبقوا متطرفين! يا سلام؟ هو دا الفرق بين المتطرف والملتزم؟ يعني كل المراحل اللي وصلته لكدة.. والأفكار الغلط اللي مالية دماغه.. والحقد والكره اللي عامي قلبه.. كل دا مجرد تشدد بس!.. لكن السلاح هو اللي تطرف

فيه مشكلة.. لازم نعترف ان فيه مشكلة.. وان احنا اللي بنقضي على قضيتنا وبنقوي الكيان الصهيوني

يعني شوف حضرتك مثلا لما اسرائيل بتنضرب بتعمل ايه.. بتروح تعيط وتنوح وتتمسكن وتتكلم انها دولة ضغيرة وسط بحر من العرب الارهابيين اللي عايزين ينسفوها.. وانها حتى لو عملت سلام وبقى فيه دولة فلسطينية, العرب مش هيسكتوا إلا لو ابادوا اليهود كلهم من على وجه الأرض.. مش بتروح تستعرض عضلاتها وتعمل شرايط فيديو بيقطعوا فيها راس الفلسطينيين ويقولوهم هنوريكم الويل

أشكرك يا سيدي الفاضل على تعليقك القيم وعلى اتاحة الفرصة لي لاضافة كل ما سبق

خالص تحياتي

EmY said...

حبيبة قلبي انتي يا فانتا انا بحيكي علي شجاعتك انك عرضتي الفيلم عندك

انا شايفه ان المفروض نعمل شاشات عرض في كل ميادين الدول العربيه و الاسلاميه و نعرض الفيلم ده يمكن الناس تفوق و تشوف وصلت الاسلام لايه ان بقي مسلم = ارهابي

و ده مش افترا علينا لا خالص هما معذورين جدآ

ايه الي انا شفته ده طفله عندها 3 سنين و نص و محجبينها طيب ده يتسمي ايه غير جهل و تخلف و اغتيال لبراءه البنت دي هو الحجاب بالعافيه ولا البنت الي عندها 3 سنين هاتكون اقتنعت بيه و اتحجبت بمزاجها

و اه الي محفظنهولها ده اليهود قرده و خنازير طيب ده كلام يتقال لاطفال ولا ده زرع للكره و العنصريه

من يزلاع الكره لا يجني سوي الحقد ايه الي المسلمين بيعملوا في نفسهم ده هو ده الدين هي دي السماحه و السلام

ايه المناظر الي الواحد شافها دي هو الاسلام اني اغطي وشي و عيني و امشي ملثمه مش شايفه قدامي و متخفيه زي ماكون مسجل خطر

و ياسلام علي الشيوخ دول اراجوزات مش مشايخ

ايه الي هما بيعملوا ده هو حب الدين و الرسول بالصوت العالي و الشتيمه في غير المسلمين

بجد حاجه تكسف انا شخصيآ شاكره للي عمل الفيلم انه بيحاول يفتح عنينا للي وصلنا ليه بس يارب نفوق بقي

تحياتي يا اجمل فانتا

MerMaid said...

العزيزة فانتازيا

اولا انا عاوزة اعتذر عن عدم مشاهدة الفيلم لان فيه حاجة ناقصة عندي في الويندوز وجاري تحميلها
لكن بداية انا هعلق علي كلامك

متفقة معاكي جدا في كل كلامك و خاصة جزئية الاساءة من المسلمين للاسلام
و ده رايي
مفيش حاجة اسمها حد بيحارب دين او عقيدة
هم بيحاربوا متبعي الدين اللي بيطبقوا الدين غلط
يعني مشفناش امريكا دخلت علينا وقالت انتوا مسلمين ولازم نقضي عليكم
او مثلا مشفناش ان حد بيقول لازم نقتل كل المسلمين اللي في العالم
لا محصلش كدة ولو حصل بيكون مواقف فردية لاقيمة لها في المجتمع الدولي
وده لان ببساطة معظم وغالبية المسلمين اللي عايشين في الغرب بيقدموا صورة مسالمة فعلية حقيقية عن الدين الاسلامي
يعني محدش فيهم بيروح بغرض الحرب او الجهاد هناك او بيسعي مثلا لأسلمة غيره من غير المسلمين اللي عايشين في سلام
او قتل من هو غير مسلم
وده لسببين
الاول
ان الشخص المسلم المهاجر ده بيكون عايش في أغلب الظروف في بيدور علي شغل او وظيفة ومنهمك في عمله و حياته الشخصية الي درجة ترقي به عن التطرق الي الامور المختلف عليها من الدين
ثاني سبب
انه عايش هناك ومحقق ذاته الي حد ما
اي ان معظم اولئك الذين يسيئون الي الاسلام مثل تنظيم القاعدة وطالبان و غيرهم من المتشديين تحت اي مسمي ماهم الا اناس يبحثون عن الانتماء الي شيء ما ليحققوا جانب فشلوا فيه

فلو كان الغرب يريد التخلص من الاسلام ككل كان من باب اولي قام باعدام وقتل كل المسلمين هناك او ترحيلهم الي بلادهم الاصلية لتتم ابادتهم جميعا هناك

ولكن هذا لم يحدث ولن يحدث

نحن نطالب الغرب بعدم تعميم صورة الارهابيين عاب كافة المسلمين او تصعيدها الي كون الاسلام دين عنف
ولكن نحن نكره اليهود كلهم ولا نستثني منهم احدا ابدا
نكره اسرائيل كلها ولا نقول ابدا ان هناك من يكره افعالها
عندنا اناس يقومون بتفجيرات انتحارية وسط المدنيين
ويقتلون الاطفال اليهود والنساء ةو الشيوخ
الي ماذا يستند هؤلاء في قتلهم ؟؟
الي الايات القرانية
اي ان المسلمون بالفعل ربطوا بين قتل الابرياء وبين اوامر الله في القران الكريم
وحاشا لله ان يكون المراد من كلامه لنا هو ان نقتل كل من خالف ملة الاسلام

ولكن العنصرية والتعصب وليد الكبت السياسي و القهر ادي الي ظهور التطرف والارهاب

ماذا كان يريد بن لادن عندما هاجم امريكا؟؟
بن لادن الورقة الامريكية الاولي في يد بوش و الادارة الامريكية
كلما حان موعد تجديد الانتخابات الامريكية يظهر بن لادن لكي يثبت للشعب الامريكي ان بوش هو الوحيد القادر علي مكافحة الارهاب و الفاشية الاسلامية
اذن ينتخبوه من جديد

كلها سياسة قذرة يتدخل فيها الدين لكسب تعاطف متبعيه من كافة الديانات

احييكي علي موقفك وسعيدة بالانضمام لكي

وكمان استفدت كثيرا من النقاش بينك وبين وجهة نظري

رائع وراقي

خالص تقديري و تحياتي

تــــايه ومش تـــايه said...

نقول اننا عايزين نطهر بلادنا من الوباء ده, اللي للأسف صدرناه للعالم بدل ما نصدرله أي شيء مفيد..
معلش انا عندى اعتراض على دى .احنا مصدرناش للعالم تخلفه .احنا صدرنالو النور .احنا صدرنالو النور لما نقل عننا الطب والفيزياء والكمياء وغيرها
لو الحاضر بتاعى سئ فتاريخى مش سئ
ومتقوليليش ده كان زمان لو مبصتش ورايا مش هبص ادامى .
نجبى للفيلم .انا عايزاعرف ايه علاقة القرأن الكريم بالتفجيرات الارهابيه
طيب ما الاسرائليين بيقتلو فى اهلنا وعندهم دوافعهم الدينيه بردو.بوش قبل حرب افغانستان قال فلتكن حربا صليبيه
مش المتطرفين المسلمين بس هما اللى بيستخدمو الدين لتبرير العمليات دى
ومش المسلمين بس اللى فيهم متطرفين .التطرف ملوش دين
وبعدين فى الفيلم ده بردو مفرقش بين مقاومه وارهاب .المقاومه ملهاش اى علاقه بالارهاب
وبعدين هوا ليه بقى فيه ارهاب .ومين زرع الفكر ده بينا .مين كان بيمول القاعده ؟
مش هقول احنا مظلومين او مفترى علينا .احنا اللى عملنا كدا فى نفسنا .احنا اللى تخلينا عن دينا وسبناه للمتطرفين حتى المعتدلين بتشوه صورتهم ويلحقو بالمتطرفين .زى ما فيه متطرفين مسلمين فيه معتدلين وناس فاهمه دينها صح .بس احنا اللى بنشوه صورتها وبنخلط بينهم وبين التطرف .مش كل اللى عندو لحيه متطرف .مش كل اللى لابس قصير نشوه صورتو .
انا مش بعلق علشان اعارضك او اتفق معاكى .انا قولت اللى انا شايفو وحاسو .مستنتش اسمع راى حد علشان اققلدو . بس يا ريت بدل ما نهاجم نفسنا نعلم نفسنا

رئيس جمهوريه نفسى said...

العزيزه فانتازيا اول تعليق حخطه فى مدونتك رغم انى بتابع موضوعاتك ومش حتجمل ولا حنافق لو قلت ليكى انى عجبنى عقليتك واسلوب فى خط البوستات
بالنسبه لموضوع البوست
اولا:عزبيزتى الدين عندنا بقى مزايده ليس اكثر او ااقل مزايده على مواقف والى بيزايد اكتر ويربى دقنه اطول يبقى هو المسلم بقى الدين الاسلامى قشور وليس لب الاسلام بقينا بنمسك فى فرعيات الاسلام بس زنزايد ونعلى الصوت دون اى محاوله لتصحيح وجه النظر دى
الدنمارك فى عندهم يوم للاباحيه وعملوا معرض فى اليوم ده يوم6/4 تقريبا وحيتضمن صور تجسد السيد المسيح فى بعض الصور الاباحيه بس محدش من مسيحى اوروبا هدد بتفجير المعرض وقتل القائمين عليه ويواريهم الثرى
ثانيا: العمليه عمليه استفزاز مش اكتر او ااقل اعمل فيلم او معرض صور اسى فيه للرسول يتفضل المتعصبين بقتل ونحر وتفجير كل البلاد والرسامين ودعاه المقاطعه الى بيقاطعو نفسهم واكل عيش اهلهم قبل ما بيقاطعو دول اوربيه لانى الدول العربيه جمعا بتستورد كل ما تحتاجه عدا البترول الخليجى قاطعو علشان محدش يلاقى ياكل من العرب
ونسيو موقف الرسول عليه الصلاه والسلام لما جاره اليهودى الى كان بيلقى القاذورات امام بيته غاب يومين عن القاء القاذورات دى سال عليه ولما عرف انه مريض راح زاره فى بيته قارنى بين سماحه الرسول وموقف المزايدين الى حيبتدو يسخنو بعد شويه ويطالبو باعلان الجهاد ويحتحقق المطلوب بده لصناع الفيلمبنشر اى تهديد يوصل ويقولوا بصو اهم العرب و هى دى حقيقه تفكيرهم ثالثا: اعلاميا والى وصلنا ليه كمسلمين احنا السبب فيها الصوره دى وصلت ليهم بايدينا مش بايدهم احنا الى عملناها وكونها يتفجيرات ارهابيه موجهه لناس بتيجى البلد عندنا تتفسح ويقولوا بنواجه حكومات ووقت ما احنا بنقتل ونفجر ونخرب كان اليهود بيتفاوضو مع المانيا على تعويضات المحرقه النازيه الى فى ناس بتنكرها وبياخدو تعويضات عليها بالمليارات واحنا لسه مش عارفين نخاطب الغرب لحد دلوقتى ونوصل ليه صوت الاسلام وحقيقته منقاءه من شوائب التطهر
انا بحكم انى مقيم قرب الاقصر بلتقى باجانب كتير فى الاقصر او الغردقه او مناطق سياحيه واله العظيم الصوره الى وصله ليهم انى اليهود بيدافعو ضد المحتلين الى عايزين يحتلوا ارضهم والمظاهرات الى بتخرج فى امريكا مش ادانه لحرب العراق لا دى علشان اولادهم الى بتموت فى الحرب والاعلام عندنا يقول انى المظاهرات بتندد بحرب العراق
المفروض نتطهر مننا فينا ونشيل ما علق من شوائب فى اسلامنا الحنيف ونخاطب الغرب بالفكر ونوضح ليه صوره وحقيقه الاسلام مش اسلام بن لادن والظواهرى
ياريت الفيلم ده يكون بدايه تفكير فى ازاى نوصل صورتنا الحقيقه واسلامنا السمح للغرب فكريا ثقافيا باى طريقه ما

DantY ElMasrY said...

كل اللى فى الفلم صحيح
والكلام بتاع خطباء الجمعة يشهد
الفلم فاضح ومباشر وهايزعل ناس زعلانة اصلا
والكلام عن المسلمين مش عن رموز اسلامية
دا واضح جدا

بحبك يامصر said...

العزيزه فانتازيا
اولا احب اقولك انى معرفتش اشوف الفيلم
بس اسماحيلى اعلق على التعليقات لان الاخت ميراميد قالت اننا مسمعناش ان حد فى الغرب قال انهم هيقتلوا المسلمين جميعا ولما بوش قال فلتكن حرب صليبيه مكنش تطرف التطرف موجود فى كل دين وفى كل وطن المشكلف فعلا زى ما قال تايه اننا بنشوه كل ما ينتمى للدين ونلصق له تهمة التطرف طبعا المتطرفين موجودين لكن مش كل من يربى لحيته هو متطرف وما تقوليه يا ميرميد سوف يحدث انهم سوف يقتلون كل ما هو مسلم عندهم ولكن ليس الان هما بدأو ببعض الارصده واخدوها من البنوك بتاعتهم والبقى يأتى

اما بقه بخصوص ما قد قولتيه انتى يا فانتا وهو
فكرة ان الاسلام يغزو العالم واحنا لسة أراضينا محتلة! فكرة اننا لازم نسود ولو على جثث الابرياء من البشر.. فكرة ان اليهود كلهم, حتى اللي منهم ضد اسرائيل, هما اعدائنا وهنقطعهم لمجرد انهم يهود.. فكرة ان أي واحد مش مسلم لازم يا يسلم يا إما يموت.. فكرة ان احنا من حقنا نقتل أي حد على اعتبار انه كافر وان دا هو الطريق للجنة والحور العين.. فكرة ان الارض المحتلة هي قضية فرعية, وقضينا الاساسية هي الاستيلاء على العالم

انا بصراحه الفكر ده عمرى ما قابلته من مسلم اننا نقتل الابرياء ونغزو العالم ويا اما تبقى مسلم يا اما تموت لا مش عندنا خالص حتى المتطرف فكره مش كده فين ده يا فانتازيا الكلام ده بصراحه الكلام زعلنى لانه مش موجود لو موجود بنسبة واحد فى الميه مكنتش زعلت وبخصوص كرهنا لدولة اسرائيل كلها ده طبيعى لانهم كلهم مغتصبين مفيش فيهم مدنى وعسكرى كلهم نزلم بفلسطين مغتصبينها من اصحابها اذا فلا يوجد مدنى داخل اسرائيل كلهم مستعمرين

انا بقه بعد ده كله متفق معاكى فى اننا احنا المسلمين المسئولين عن صورة دينا واحنا اللى وصلنا ليهم الصوره السيئه دىوانا مش مع صدور فتاوى باهدار دم منتج الفيلم لان ده خطأ احنا نحاول نوصلهم اسلامنا الصحيح عن طريق افعالنا لا اقوالنا
وشكرا واسف على الاطاله

Desert cat said...

والله يا ستى انا بايد كل اللى فى الفيلم المتأسلمين دول عبارة عن ايه اصلا يا فانتا
مش ارهابيين ومتطرفين
تسمى اللى حصل فى بلادنا احنا كمصريين من تفجيرات فى الازهر وطابا وشرم ده ايه ......
فما بالك بالدول الاوروبية
دول ناس بتتعامل بثقافة الغاب
الهمجية منهجهم وتاريخهم الدموى يشهد من اول انشاء مدرسة البنا فى الاسماعيلية
حتى يومنا هذا
ياريتهم يعرضوا الفيلم علشان يعرفوا هما وصلوا بينا ووصولنا لايه
الله يحرقهم

barb michelen said...
This comment has been removed by a blog administrator.
MerMaid said...

العزيز بحبك يا مصر

اشكرك اولا علي تعليقك علي جزء من تعليقي الشخصي ووجهة نظري انا الشخصية

انا هقول لحضرتك حاجة كمان
انا كمان شايفة ان لما نقعد نتكلم ونقول بيعملوا وبيعملوا وعملوا و هيعملوا ومش هيسيبونا الا لما يبيدونا
انا شايفة ان ده منتهي منتهي السلبية والضعف والاستكانة
وان كدة يبقي احنا بدلنا الادوار مع الحكام و الرؤساء
اخذنا دور الشجب والدانة والاستنكار منهم و بدانا نردده
وده من زمان
سيدي انا لا أؤمن ابدا بنظرية المؤامرة
ولا اعتقد في ان الغرب يريد ابادة الشرق والعرب ابادة جماعية لتطهير العالم من تطرفهم و ارهابهم
و ذلك ببساطة لان هناك من يعيش منهم في الغرب و مسلمون يؤدون شعائر دينهم بكل سلام و حب للاخر
سيدي الغرب لا يكره المسلمون كافة
ربما هناك بعض الجماعات ولكن ليس الغرب ككل
بما ان القاعدة وطالبان لا يمثلونا اذن فالجماعات المنددة بالسلام و المسلمون لا يمثلون الغرب
يجب ان تتكافأ شطري المعادلة لنجاحها
نحن لا ندعو للحرب ولا نعادي احد ابدا ولا نريد قتل اي شخص لا يدين بالدين الاسلامي ..اتفق معك تماما في هذه الجزئية
اشكرك
-------------
شكرا فانتازيا

تحياتي لكلاكما

Fantasia said...

العزيزة نسرين

الفيلم هو فيلم تسجيلي فعلا.. عبارة عن تجميع لمشاهد معظمنا شافها واستنكرها بينه وبين نفسه.. لكن عمرنا ما فكرنا نعمل مظاهرة ضد الجرايم دي مع كل أسف.. بالرغم من انها بتسيء للإسلام أكتر مليون مرة من أي رسوم أو أي فيلم أو كلام يقوله حد من الناس في الغرب

ليه ما طلعناش في مظاهرات نستنكر اللي حصل في امريكا والصاقه بالجهاد الاسلامي؟ ليه ما طلعناش نستنكر الأعمال الارهابية اللي بتحصل في العراق والمدابح بين السنة والشيعة؟ ليه ما طلعناش نستنكر تفجيرات لندن؟ ليه ما طلعناش نستنكر قتل سفيرنا في العراق؟ ليه ما طلعناش نستنكر قتل بناظير بوتو؟

مش كل دا اساءة للإسلام؟ مش الكلام اللي بيقوله الظواهري وبن لادن اساءة للإسلام؟ طب ما هي شرايطهم مالية قنوات العالم وبتتذاع كل يوم ومحدش فينا بيفتح بقه.. مش دا برضه اسمه تواطؤ؟ مش دا موافقة ضمنية على الجرايم دي؟ ليه مش بنقول ان تفسيرهم للقرآن هو اهانة للإسلام؟ ليه مش بنقول ان تفسيرهم للأحاديث اهانة للرسول؟ اشمعنا هنا لسانا بلعته القطة؟

لكن لما يجي من برة حد يورينا الجرايم دي ويذيع الكلام اللي بيتقال من مسلمين ومن شيوخ جوا المساجد, نقول اقتلوه دا عدو الإسلام, دا بيسيء لينا. الراجل اللي عمل الفيلم وصلته فعلا تهديدات بالقتل.. وطبعا اللي هيقتله دا ما شفش الفيلم.. ومش ممكن يشوفه.. لانه لو شافه هيقول "الله؟ طب أقتله ليه؟ ما الإسلام اللي علموهولي بيقول كدة فعلا".. لكن احنا دايما نسيب المرض ونمسك في اعراضه.. خلينا نفضل نلف في نفس الحلقة كدة, لغاية لما نقاطع العالم كله عشان عيون المتطرفين والارهابيين

خالص تحياتي يا عزيزتي

Fantasia said...

العزيزة ايمي

اشكرك على تفهمك للاسباب اللي خلتني أعرض الفيلم لزوار المدونة

الفيلم دا مشكلته الاساسية هي ان محدش يقدر يكدب اللي فيه. كلها مشاهد حقيقية من نشرات الأخبار والتحقيقات التليفزيونية. يعني مفيش ولا مشهد متفبرك ولا حد جاب كلام من عنده. حتى الآيات اللي وردت فيه, هي نفس الآيات اللي بيستشهد بيها الارهابيين في الشرايط بتاعتهم.. يعني دا كلام المسلمين نفسهم, مش اختراع اللي عمل الفيلم

عايزين الغرب يفرق بين الاسلام الحقيقي وادعاءات الارهابيين, يبقى لازم احنا اللي نوضح الفرق ده.. نعرض الفيلم عندنا, ونقول للي عمله متشكرين.. احنا كمان مش راضيين عن اللي حصل دا والآيات دي تفسيرها كذا, والارهابيين دول مش مجاهدين, دول قتلة واللي يحميهم بيحمي قاتل, مجرم, مش مجاهد في سبيل الله

انما لما نشتم الفيلم واللي عمله ونعمل مظاهرات كلها رعب وحرق وسيوف ونقاطع هولندا ونقول عليها بلد الكفر والفساد, يبقى ايه الرسالة اللي بنوصلها؟؟.. اننا كلنا ارهابيين

خالص تحياتي

Anonymous said...

انا الحقيقة معنديش اي اعتراض على الفيلم خالص بس بشرط
اولا انا ليبيرالي علماني مصري

لاكن ليا تعليق و مش هحاول اكرر كلام اتقال

انا فكرت اني لو عملت فيلم زيه بالظبط بس جايب فيه خطابات بوش عن الديمقراطية و و بعض مقتطفات من دستور امريكا الليبرالي و مزجتها ببعض مشاهد نفس المشاهد من زبح و تعذيب و قتل بالاف لكن في العراق و فلسطين و افغانستان ناس مدنيين برده و اطفال كمان و اطلع في النهاية بنتيجة ان الليبرالية و الديمقراطية و الحرية دي اكطار ارهابية ، هل و انا انسان بحترم عقلي و بعمل العلم و البحث في كل حياتي هكون راضي على الفيلم اللي انا عامله او اللي هو عمله اعتقد لا لانه يفتقر لاسس البحث العلمي و احترام عقل المتفرج
هكذا تعلمنا احترام عقلنا بعيدا عن الايدولوجيات و الاديان
لو لحضرتك رد ارجو الرد على
m_kotb@msn.com

Marvel said...

اخر الفيلم هو اهم ما فيه..حينما يقول ان ليس بيده ان يغير ما يعتقده المسلمين في دينهم ولكن التغيير يجب ان يتم بيد المسلمين انفسهم

تقريبا نفس المعنى كنت كتبته وقت اعادة نشر الرسوم الكاريكاتيرية في سبتمبر اللي فات

http://wa7edzah2an.blogspot.com/2007/09/blog-post_09.html

فعلا احنا اللي في ايدينا نغير مفاهيم كتير غلط عن الاسلام و عن المسلمين

لو حصلت مظاهرة واحدة مناهضة لافعال بن لادن والقاعدة كانت الصورة اتغيرت كتير..لكن ده للاسف محصلش وتقريبا مش هيحصل في المستقبل القريب

تحياتي لكي

أنا حر said...

انا شفت الفيلم على فكرة ومقتنع كل كلمة انت قولتيها وبصراحة مش شايف سبب واحد يخلينا نمنع عرض الفيلم ده
الفيلم ده على فكرة انا شايف انه بيخلينا نحط ايدينا على النقط اللي هما مش فاهمنها وبيساعدنا اننا نساعدهم فعلا
تحياتي

Fantasia said...

العزيزة ميرميد

آسفة للتأخير في الرد وأشكرك على تعليقاتك القيمة
أنا متفقة معاكي, وأعتقد ان معظم المسلمين متفقين على انهم ضد نظرية المؤامرة الغربية.. لكن المشكلة في التحليلات السطحية اللي بتستبعد الحسابات السياسية لاننا للأسف شعوب جاهلة سياسيا.. ودا مش ذنبنا.. انما أنظمة التعليم في الدول العربية اللي كلها عبارة عن ديكتاتوريات بتدعم فكرة تجهيل الشعب سياسيا وتغييب عقله, ناسين أو متناسين ان هذا سيؤدي إلى كارثة سيدفع ثمنها الجميع, ليس المحكومون فقط ولكن الحكام أيضا
السؤال هو: هل عند شعوبنا استعداد انهم يتبعوا منهج العقل والمنطق للخروج من مأزقهم؟ ولا هما سعداء بالمعركة الوهمية اللي هما عايشين فيها بمعزل عن العالم؟

خالص تحياتي

Fantasia said...

تايه

الموضوع مش كدة خالص, مفيش شعب بيسرق المعرفة أو الحضارة.. الحضارة الانسانية هي نسيج واحد بينتقل من مكان لمكان عشان الدنيا تعمر. لكن فيه شعوب لما بيصيبها الشلل ويضربها التخلف وتحس بنقصها, تقوم تتركن على انجازات اجدادها وتقول خلاص.. احنا عملنا زمان واشتغلنا واكتشفنا وهما خدوا اللي احنا عملناه. مفيش حاجة في الدنيا اسمها كدة.. إحنا مين اللي عملنا؟! احنا ما عملناش حاجة.. اجداد اجداد اجدادنا هما اللي عملوا.. احنا بقى بنعمل إيه؟
طب هما كانوا متخلفين يا عم.. وإحنا عملنا فيهم خير وانقذناهم من الهلاك اللي هما فيه.. مش هقولك إن فيه ناس كتير هناك دفعوا حياتهم عشان ابواب الغرب تتفتح للعلم والثقافة.. مش هقولك ان فيه اجيال عندهم كافحت عشان طاقة النور دي تتفتح.. ومش هقولك انهم اشتغلوا بجد عشان يعوضوا اللي فاتهم ويستفيدوا بالعلم اللي نقلوه عن حضارتنا في الوقت ده.. سيبك من كل ده
لكن مش من باب أولى, لما احنا نورنا العالم, نسبقهم.. أو حتى نبقى زيهم.. أو حتى نحصلهم.. أو حتى نبقى بعدهم بشوية صغيرة.. أو حتى نبقى بعدهم بشوية كتير.. لكن مش نبقى احنا في وادي وهما في وادي تاني! ونستورد كل علمهم وصناعتهم وحتى زرعهم وكمان نذلهم باللي اجدادهم نقلوه عن اجداد اجدادنا!! دا حتى يبقى عيب أوي

خالص تحياتي

Fantasia said...

الاستاذ رئيس جمهورية نفسي

أشكرك يا سيدي الفاضل وسعيدة بتشريفك ومتابعتك للمدونة

كل كلامك صحيح, وهذا بالضبط هو ما تفضحه بعض الافعال التي تستفز الشعوب العربية وتمس مقدساتها, فرد الفعل معلوم مسبقا وكل دورنا كشعوب هو تأكيد الفكرة السلبية التي يروج البعض لها في الغرب لأهداف سياسية محددة

يعني مثلا كان عند بيت جدي زمان في نفس الشارع واحدة عجوزة وعقلها على قده.. كانت قاعدة في حالها, لكن أي حد يكلمها تشتمه.. فكان الاطفال في المنطقة يضايقوها طول اليوم ويجروا منها, وكانت دي لعبتهم المفضلة.. تخيل حضرتك لو الست دي ولو لمرة واحدة ما عملتش رد الفعل المتوقع.. هل كان هيتم استغلالها بالشكل المهين دا؟

أنا قولت كلام قاسي في التدوينة وكان كله مقصود, لأن الحقيقة دايما قاسية.. ويا بخت من بكاني وبكي عليا. لكن كل غرضي هو اننا نشوف الأمور على حقيقتها

أكيد أنا وأنا بقول "محدش بيحترمنا" كنت حاسة بألم ومرارة, لكني كان لازم أنقل الصورة بأمانة, من غير تجميل ولا تخفيف. لازم نعرف ان علينا اننا نكسب احترام العالم بعد ما خسرناه بردود الأفعال المتشنجة والصوت العالي والتهديد والوعيد الهمجي. إحنا علينا حمل كبير, ولازم نكون على قدر من الشجاعة يؤهلنا اننا نشوف المأساة اللي اتسببنا فيها ونعالجها قبل ما تتفاقم ويدفع تمنها أجيال جاية مالهاش أي ذنب

خالص تحياتي

Fantasia said...

الأستاذ دانتي المصري

هي فعلا ناس زعلانة أصلا.. ناس بتخانق دبان وشها, ونفسها في أي معركة تنفس فيها عن غضبها واحباطها ويأسها

ولان الغضب أعمى, فمحدش شايف الخراب والدمار اللي بيتسبب فيه. وماحدش شايف نفسه في الفيلم

خالص تحياتي

Fantasia said...

الأستاذ بحبك يا مصر

خلينا نأكد على نقط الاتفاق لان هو دا المهم وهي دي الرسالة اللي حبيت أوصلها من خلال التدوينة, اننا علينا مسؤلية ولازم نواجهها ولازم نتصدى للأفعال اللي بتشوه صورتنا واللي بيقوم بيها مسلمين بالفعل.. ومش أي مسلمين, دول مسلمين بيقولوا ان الاسلام كدة وما غير ذلك ليس بإسلام

نيجي بقى لنقطة ان حضرتك ما شفتش الكلام دا بيتقال.. وأدعوك لسماع خطبة الجمعة في المساجد التي تقع في المناطق الشعبية تحديدا والمساجد التي يسيطر عليها الجماعات الأصولية خصيصا.. وهناك خطب على شبكة الانترنت ممكن ابعتلك اللينك الخاص بيها كمان

غالبية المسلمين مسالمين.. حتى الآن.. لكن آفة التطرف تنتشر وتزيد يوما بعد يوم, ولا أحد ينكر ذلك.. وله أسبابه ودوافعه.. لكنه يحدث وعلى مرأى ومسمع من الجميع

خالص تحياتي

Fantasia said...

العزيزة قطة الصحراء

المشكلة يا عزيزتي انهم ما بيشوفوش الفيلم.. قياداتهم هما اللي بيشوفوه ويحكوا اللي فيه على مزاجهم للجموع اللي بتهدد وتتوعد وتقاطع وتشتم

أنا شوفت موقع عاملينه الاخوة اياهم عشان التنديد بالفيلم.. تخيلي المأساة.. بيقولوا للناس ما تدخلوش على المواقع اللي بتعرض الفيلم عشان ما يحصلوش رواج!!! رواج؟؟ هو فيلم سينما؟ هما بيشوفوه بتذاكر؟
لأ وحاطين الجزء الأخير في الفيلم من أول الصفحة اللي بتنقطع للآخر بس!.. هي دي اللي مسموح للاخوة يشوفوها طبعا.. وبما ان النص اللي ف الآخر مكتوب بالانجليزي, فراحوا لاعبين في الترجمة براحتهم بقى.. كلمة مسلمين, بقت الاسلام, وكلمة فرصة بقت مساحة, وكلمة أسلمة بقت الدين الاسلامي.. وشوية شتايم ودعوات بالهلاك على اللي عمل الفيلم وأبوه واللي جابوه, وانقطعت ايده واتشلت واتشوى في نار جهنم
ويلا يا مسلمين يا غيورين على دينكم ورونا الهمة
تخيلي؟!! يعني اخراج ومونتاج وتزوير وحاجة آخر مسخرة.. كل دا عشان يشعللوا الغضب جوا الناس ويقنعوهم ان الفيلم بيهاجم الدين والقرآن

مش ممكن يكونوا دول ناس هاممهم الدين يا جماعة.. ماحدش يقنعني بكدة! أمال اللي عايز يهدم الدين ويدمر المسلمين هيعمل فيهم إيه؟

خالص تحياتي

Fantasia said...

المجهول

أحييك على فكرتك.. ويا ريت نعرف نعمل فيلم زي دا نوري فيه المغالطة في المنهج اللي اتبعه فيلم فتنة.. دا يبقى أحسن رد

لكن هل عندنا عقول بتفكر كدة؟ هل نلاقي ناس يتحمسوا لفيلم زي دا ويمولوه زي ما عندهم حماس يمولوا الجماعات الارهابية والحركات المتطرفة؟

خالص تحياتي

Fantasia said...

الاستاذ مارفل

اتفق معك, وأرى انه من الصعب اشعال الحماسة في طريق السلام, على عكس ما يحدث في حالة الدعوة إلى الحرب

فريق الكراهية يتمتع بشعبية وجماهيرية ساحقة.. بينما فريق التعايش السلمي دائما هزيل في كل البلاد والشعوب

أصوات طبول الكراهية تطغى على أي أصوات أخرى, ومع الأسف نظهر على اننا أقلية, على عكس الواقع

خالص تحياتي

Fantasia said...

الأستاذ العزيز أنا حر

يا سيدي الفاضل الفيلم يحتاج إلى مشاهد محايد حتى يستوعبه ولا يسقط عليه أي أحكام مسبقة أو يصبغه بصبغة الحملة الدعائية المنددة به والتي تقدمه للعالم العربي والاسلامي باعتباره فيلم "مسيء للإسلام". فأين هذا المشاهد بالله عليك؟

الأجواء الآن معبأة ضد الفيلم وضد دولة هولندا.. ولا أعلم ما المطلوب من هولندا بعد كل ما قامت به! أعتقد ان المطلب هذه المرة هو منع الفيلم وتسليم صانعه للقاعدة

خالص تحياتي

عاليا حليم said...

انا شفتك كتير و كان البروفيل بتاعك جاذبنى و قلت انتهزه اى فرصة كده لما ادخل عندك

اصلى سيريالية حتى النخاع و اهوى الفانتازيا الهيدر بتاعك تحفى

------------------

عايزين رأيي؟ مفيش حد أساء للإسلام أكتر من المسلمين.. اشربوا.. دوقوا اللي عملتوه في دينكم.. شوفوا الاهانة اللي اهانتوها للرسول وللقرآن.. شوفوا وجوهكم الحقيقية

الكلمتين بتوعك دول هما الى دايما بقولهم فى الموضوعات الى زى دى و راى ده انا قلته قبل كده فى بوست عرض نفس الفيلم برده تقريبا كان عند شهروزة

ايوة احنا الى اسانا لدينا بجهلنا و ساديتنا و تركيزنا على القشور بصى حواليك فى المجتمع حتلاقى الملتحين و المنتقبات الى بيطبقوا سماحة الدين الاسلامى يتعدوا ع الصوابوع .. يتعدوا الصوابع حفضل اكررها كتير و الى عايز يكلم يكلم انا عندى امثلة تقريبا عايشة معاها هى دى الحقيقة

مانجيش احنا نبين ان دينا ده دين جلد و ارهاب و تجريح و اهانات و بعد كده نعد نعيط جنب الحيط و يوم ما نعمل حاجة نقاطع الضايع الى احنا مش عارفين ننتج فى ربع جودتها لحد وقتنا هذا

مليون تحية من واحدة مسلمة ليكى على هذا البوست

Fantasia said...

الاستاذة عاليا حليم

يا ألف أهلا ومرحبا.. اشكرك على هذه الزيارة الكريمة وأرجو أن تتكرر ان شاء الله

كما انني سعيدة باختيارك لهذه التدوينة تحديدا لتخطي بها أول تعليق لكي على مدونتي المتواضعة. فبالرغم من أنني قد كتبت هذه التدوينة تحت ضغط الشعور بالألم والأسى والغضب أيضا, إلا أنني أراها من أقوى تدويناتي رغم قسوتها. فبجانب الموضوع الهام الذي تتناوله, فقد دار نقاش أراه حقيقة مثمر حولها وحول ما يتعلق بهذا الموضوع في السياسة والاجتماع والاعلام والسلوك العام والوضع المصري والعربي

أعتقد أن الدفاع الايجابي عن الاسلام هو تطهيره مما الصقته به ايادي التعصب والتطرف والارهاب, وما دون ذلك يأتي في إطار الطنطنة والمزايدة والجعجعة التي تهدف لنفاق العامة دون أن تفعل أي شيء يؤكد مقاصدها على أرض الواقع.. فمن الطبيعي أن ننزعج لتشوه صورة الاسلام والمسلمين في الغرب, ولكن لا يمكن ان نكتفي باستنكار النتيجة دون أن نعالج السبب. ولقد أعطانا الغرب أكثر من فرصة حتى نقوم بايضاح وايصال الوجه الحقيقي للاسلام الذي ندافع عنه.. وأنا أعتقد أن هذا الفيلم قد يكون احدى هذه الفرص التي اهدرناها كما أهدرنا ما قبلها وكما سنهدر ما بعدها

خالص تحياتي ومودتي